Transnational Parties الأحزاب العابرة للحدود

كان لتطور تكنولوجيا الاتصالات والمواصلات بين الشعوب منذ بدايات القرن الماضي ما ساعد في نشر الأفكار الحزبية بين مناطق الدولة الواحدة وولاياتها وتجسد عمليا بعد الثورد البلشفية 1918 حين استعملت تكنولوجيا الراديو والتلغراف لبث افكار الاحزاب لخارج حدود روسيا في محاولة لتصدير الثورة الشيوعية وافكارها، ما ساعد في ظهور أحزاب منبثقة او تتشابه مع أفكار الحزب البلشفي في الدول المجاورة، رغم ذلك، فنحن لا نتحدث هنا عن تشابه في الافكار حزبية او احزاب ذات أصول فكرية او عقائدية متشابهة، الأحزاب الشيوعية او الدينية او احزاب الخضر الأوروبية، لكن نتحدث هنا عن احزاب لها فروع عضوية خارج حدود الدولة التي تأسس فيها الحزب وترتبط تنظيميا وسياسيا وهراركيا بأصل واحد ورئيس حزب واحد وقانون تنظيمي واحد ، متواجدة في عدة دول تختلف في الاعراق و نظم الحكم والقوانين واللغة. وهو ما بدأ يظهر في أوروبا بظهور عدة احزاب أوروباوية التوجه كنتاج مباشر لنمو فكرة الاتحاد الأوروبي، وهي احزاب ممولة مباشرة من الاتحاد نفسه ولها قدرة المشاركة في الانتخابات البرلمانية الأوروبية وكان اولها حزب الشعب الأوروبي European People's Party في العام 2004 و احدثها حزب تحالف الحركات القومية الأوروبية  Movement for a Europe of Nations and Freedom في 2015.

Related posts:

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


* Please fill in required fields